انتي غير / جمال

جمال

4 مفاهيم جمالية خاطئة تسبب تساقط الشعر

جمال / الاثنين 15 يناير 2018

تشتهر المرأة العربية بشعرها الطّويل والكثيف الذي يجمل إطلالتها ويمنحها لوكاً مفعماً بالحيوية وأنيق، لذلك يلجأن الى الإعتناء به للمحافظة على إمتيازاته الطّبيعية. لكن أحياناً وبالرّغم من العناية المشددة تبدأ المرأة بخسارته يوما بعد يوم ما يقلقها ويؤثر سلباً على ثقتها بنفسها. لذلك، اختارت مجلة إنتي غير أن تنشر التوعية حول أهم 4 مفاهيم خاطئة قد توقعك في هذه المشكلة من دون أن تعلمي، إكتشفيها واستغني عنها لتبقي دائماً متألقة بإطلالة تليق بك.

الكونديشينر على كامل الفروة: يعتبر الكونديشينر من أهم المستحضرات التي يحتاجها الشعر من أجل ترطيب ومعالجة أطرافه ومن أجل تعزيز لماعيته ونعومته أيضاً. لكن في المقابل، فئة كبيرة من النساء يعتمدنه بشكل خاطئ وذلك من خلال تطبيقه بدءاً من الفروة حتى الأطراف. هذه العادة تسبب في تساقط الشعيرات فتركيبة الكونديشنير غالباً ما تكون قاسية على بصلة الشعر فتؤثر عليه سلبياً.

تسريح الشعر فور الإنتهاء من غسله: عادة تلجأ المرأة لتسريح خصلات شعرها فور الإنتهاء من الإستحمام. هذه العادة خاطئة فبصلة فروة الشعر التي تعرّضت للمياه الساخنة تصبح رقيقة وحساسة، لذلك إن تسريحها وهي رطبة يؤدي الى تساقط الشعر وخسارته.إكتشفي أيضا حيلة رائعة لتسريح شعرك المتشابك بسهولة بعد الإستحمام

الإمتناع عن قص الشعر: فئة من النساء يعتبرن أن الإمتناع عن قصّ الشعر يعزز نموه ليصبح طويل وكثيف مع الوقت، الا هذا الخطأ يعد من أسوأ الخطوات التي يمكن أن تقترفها المرأة بحق شعرها، فعدم قص أطراف الشعر على الأقل كل 3 أشهر يمنع الخصلات من النمو وينشر التلف من الأطراف حتى الجذور ما يؤدي الى تساقطها.

معالجة القشرة بالزيت: كان علاج قشرة الشعر في السنوات الماضية قائم على الإستعانة بزيت الزيتون للتخلص من الجفاف ولترطيب الفروة. لكن، في المقابل، كشفت الدراسات في السنوات القليلة الماضية عن أن الزيت يغذي تلك الفطريات ويسد المسام ليمنعها من التنفس فيؤدي الى تساقط الشعر.

تعليقات
المزيد