انتي غير / نصائح مفيدة

نصائح مفيدة

5 أسباب تجعل من العلاقة الحميمية تجربة مؤلمة

نصائح مفيدة / الاثنين 12 فبراير 2018

هناك طرق عدة لوصف العلاقة الحميمية بين الرجل والمرأة، فهي تجربة عاطفية مثيرة وممتعة ومصدر للنشوة، ولكن يمكن وصفها أيضاً بالمؤلمة في بعض الأحيان.

هذا صحيح، فهناك نسبة من النساء اللواتي يختبرن الألم بدلاً من المتعة عند القيام بالاتصال الجنسي، وهذا ما أكدته المتخصصة في علم الجنس، الدكتورة إيفون فولبرايت التي ألفت كتاب “دليل الصحة الجنسية لدى المرأة”، وهي تقترح بعض الحلول لمشاكل المرأة في حياتها الجنسية وكيف تحافظ على منطقة المهبل لتعيش تجربة حميمية مريحة:

لا تقومين بالترطيب بشكل كاف


يحدث ترطيب أو تزييت المهبل بشكل طبيعي من خلال سائل يتم إفرازه تلقائياً وتزيد نسبة الترطيب عند قرب عملية التبويض أو عند الإثارة الجنسية. بدون الترطيب الكافي تصبح العملية الجنسية مؤلمة وهذا ينتج عن عدة عوامل منها جسدية وأخرى نفسية. ومهما كانت أسباب الجفاف لديك، ينبغي عليك معرفة مصدرها ومعالجتها حتى لا يتطور الأمر إلى التهاب ومعاناة نفسية. لذا، تنصح الدكتورة باستخدام مرطبات طبية فعالة مثل المرطبات المهبلية.

نمو الشعر في الداخل

في بعض الأحيان، يتسبب استخدام الشمع لإزالة شعر المناطق الحساسة بثوراً مزعجة، والتي يمكن أن تكون مؤلمة عندما يكون هناك احتكاك. ليس هناك الكثير لتفعلينه في هذه الحالة سوى استخدام مصل مهدئ وملطف للبشرة حتى يخفف الالتهاب والانتظار إلى أن تخرج الشعرة.

استخدام الوضعيات الخاطئة

إذا كانت بعض الوضعيات الجنسية لاتشعرك بالراحة وتسبب لك الألم أثناء الممارسة الحميمية، من الأفضل أن تشاركي هذه المشكلة مع زوجك للوصول إلى حلّ واختيار ما يناسبك ويشعرك بالراحة مثل الوضعية التقليدية للجماع.

تعانين من العجز الجنسي

غالباً ما تعاني النساء صغيرات السن وخاصة في أوائل العشرينات من تجربة حميمية أليمة واضطراب يعرف باسم التشنج المهبلي، حيث تتصلب عضلات المهبل لا إراديا أثناء ممارسة الجنس، ما يجعل اختراقه مؤلما من قبل الزوج. كما أن هناك حالة تُعرف بالتهاب الأعضاء الأنثوية قد تكون سبباً في هذه المعاناة. لحسن الحظ، هناك علاجات متوفرة يمكن استخدامها لتفادي هذه المشكلة مثل Dilators أو الموسعات وأدوية منع الألم.


العضو الذكري كبير الحجم

عادة ما يفتخر الرجال بطول القضيب لكن بالنسبة للمرأة يمكن أن يكون ذلك مصدر ألم وخاصة في بداية الزواج عندما تكون أول تجربة للمرأة في الاتصال الجنسي. وهذا ما يجعل تجربة الجنس أقل متعة بالنسبة للزوجة. لكن لا داعي للخوف لأن هذا الأمر يختفي مع الوقت وباعتياد الأعضاء الجنسية للمرأة على حجم العضو الذكري لزوجها. وبحسب الدكتورة إيفون ينبغي استخدام كريمات الترطيب وأن يعامل الرجل زوجته بلطف عند الاجتماع بها.

تعليقات