انتي غير / فن

فن

بيت الشيطان...الجزء الثالث والاخير

فن / الاحد 12 أغسطس 2018
قبل ما نبدأ فى حروف مش موجوده فى الطلسم عشان ده فك طلسم حقيقى فكده مليهاش مفعول متخافوش وانتو بتقروا
::::::::::::::::::::::::::::::

بعد ما السمسار مشى هوا و الدجال الى جايبه كانت الساعة جت 10
محمد : انا هادخل انام عشان اصحى بدرى اجيب الحاجات دى
حسن و احمد و خالد : و احنا كمان هانقوم ننام هانقعد نعمل ايه يلا بينا
دخلوا ناموا كلهم ألا احمد
احمد معرفش ينام الليلة دى خالص عشان فضل يحلم بكوابيس و ان فى ناس بتقتلوا و بتقطع فيه
و بعد ما الفجر أذن أخيرا عرف ينام .
محمد صحى الساعة 9 و راح ع المستشفى الى الدجال قالوا عليها 
و دخل ع المشرحة
محمد : سلاموا عليكوا 
عم سيد : سلام و رحمة الله اؤمر ؟ 
محمد : انا محمد الى جايلك من طرف الشيخ حسان 
عم سيد : اه هوا انتا 
محمد : ايواا انا 
محمد اخده جوا و طلعلة 10 ألآف جنية
عم سيد : بس دا كتير أوى ياباشا
محمد : مفيش حاجة تكتر عليك ياعم سيد بس المهم تجيبلى المطلوب
عم سيد : عنيا ليك ياباشا اؤمر عاوز ايه ..
محمد و هوا متخلبط
محمد : عاوز شعر رآس جثة لسه ميتة جديد و 3 أكياس دم 
عم سيد : طلباتك أوامر يا بيه اتفضل اقعد و 5 دقايق هاطلع اجيبلك اكياس الدم و بعديها ندخل المشرحة اتفضل استريح
عم سيد راح يجيب اكياس الدم و فعلا متأخرش و جه و اداله الأكياس فى شنطة سمرة 
عم سيد : تعالى ورايا يا بيه
دخلوا المشرحة و عم سيد فتح تلاجة معينة و خرج الجثة و طلع من جيبه مقص و بدأ يقص شعر راس الجثة لحد ما جاب كيس من جيبه و حط الشعر فيه
عم سيد : أتفضل يا باشا و أى خدمات و لو عوزت اى حاجة تانى اديك عرفت المكان 
محمد : شكرا
محمد اخد الحاجة و مشى من المستشفى و جاب البخور و المستكة زى ما الدجال قال و رجع البيت لقاهم صحيوا كلهم و كانت الساعة 12 الضهر
حسن : جبت الحاجة ؟
محمد : جبت الزفت ، انا معرفش اخرة الى بنعمله دا ايه
حسن : يمكن الأمور تتصلح و نخلص .
خالد : طب و القطة هانتصرف فيها ازاى ؟
احمد : سيبولى الحكاية دى ، عاوز بس لقمة عيش و اى شنطة قماش 
احمد اخد الحاجة و خرج و فعلا نص ساعة و جاب القطة و فضلوا مستنين الدجال يجى الساعة 12 بالليل ....................
كل واحد كان قاعد سارح فى ملكوت لوحده
الا احمد كان حاسس بأرهاق و حر شديد زى الى يكون عنده حمى بس مداش الموضوع اهمية
و عدى الوقت و جت الساعة 12 و ربع و سمعوا صوت كلكس عربية السمسار ، احمد راح فتحلهم و لما قفل الباب كان الدجال لسه نازل من العربية و عينهم جت فى عين بعض و الدجال بصلة بصة شفقة كأن احمد صعبان عليه 
دخلوا البيت و بدأ الحوار كالأتى
الدجال : هدوا النور خالص و خلوه خافت
بدأ الدجال يطلع من شنطته شمع لونة احمر و حطة و ولعه قدامه و طلع كتاب غريب كدة و حطة جمبه
حسن اول ما شاف الكتاب دا اترعب و عرف ان الموضوع مش هايعدى على خير عشان حسن عارف الكتاب دا 
، دا كتاب
شمس المعارف الكبرى ......
حسن : انتا هاتعمل ايه بالكتاب دا ؟؟
حسان الدجال : اسكت خالص و محدش يفتح بوقوا
بدأ حسان يولع البخور و حط عليه المستكة و أخد اكياس الدم و فضاهم قدامة و حسان كان قاعد فى نص الدور الأرضى و وشة كان ل وش الحيطة الى كان مكتوب عليها الجملة و بدأ يقول الأتى
: بسم الله و عليه توكلت ، بحق **** الجان الأع***
ﻗﺴﻮﺓ
ﻃ**ﻞ
ﻣﺎ*ﺭ
ﻛﻤﻄﻢ
أن تحضروا الأن و تلبوا ****** و الط** 
الو** الو** 
ال*** ال*** 
توكلوا 
توكلوا يا خدام هذه الأسماء العظيمة و لبوا الن*** و الط** بحق الملك المعظم شم****
حسآن : القطة ؟؟
احمد اداله القطة و هوا مرعوب .
حسان حط الشعر ع البخور و طلع سكينة و دبح القطة و خلى دمها ينزل ع الشعر و البخور
صوت القطة كان بشع و مش قادرين نستحملوا .
بعد ما حسان خلص الطلسم الى قالوا بدأت تظهر جمبه أجسام غريبة زى ما يكون الحرس بتعوه
بس فى الوقت نفسه أبتدت تظهر أجسام ضخمة من الحيطة الى فى وشه و أبشع 100 مرة من الأجسام الى كانت واقفة جمب حسان 
و بدأ واحد منهم يتكلم
: نحن خدم سيدنا أبليس و كل ما تفعلونه هذا لن يغير شيء ، هذه الأرض ملك لسيدنا أبليس المعظم .
حسان : توكلوا يا خدام بحق الملوك العظام
بدأت معركة من طرف واحد بس ......... من طرف خدام أبليس
أول ما الجن الى حضرهم حسان بدأوا يهجموا على خدام أبليس مكنوش بيوصلوا أصلا عشان كانوا بيتحرقوا قبل ما يوصلوا
البيت كله بدأ يتهز و يترج جامد و فجأة حسان لسه هايقرى من الكتاب
اتشال من مكانة و نزل على دماغة بقوة غريبة لدرجة ان حسان راسة اتشقت نصين و مات .
احمد فى الوقت دا صرخ و جاله صداع شديد جدا
واحد من خدام أبليس بصله و قال : أنت هو المطلوب .
احمد اتشال من مكانة و بقى تحت الخادم و فجأة ظهر سيف فى أيد الخادم و احمد اتدبح
اه اتدبح
احمد مات بسبب الدجال الى معرفش يعمل حاجة لأ دا صعب الأمور زيادة
السمسار جرى من مكانة و ركب العربية و كسر باب البيت و طار
محمد و حسن و خالد واقفين مذهولين من الى شافوه لدرجة انهم اتجمدوا فى مكانهم و مش قادرين حتى يروحوا ناحية احمد 
خالد :
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله رب العالمين الرحمان الرحيم مالك يوم الدين أياك نعبودوا و أياك نستعين أهدنا الصراط المستقيم صراط اللذين انعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين
الخدام اتضايقوا و بان عليهم الغضب بس معرفوش يعملوا حاجة و أختفوا و جثة أحمد برده أختفت
حسن : يعنى ايه صاحبنا اتقتل و شكلنا هانحصلة و بوظنا الموضوع أكتر مهو بايظ
محمد انهار و اغمى عليه من الى شافه
حسن و خالد و هما بيشلوه 
خالد : ان عندى الحل و ان شاء الله هاناخد بحق احمد و ننتقمله كمان
حسن : تنتقم من مين ياعم دا بيقولك أبليس ، دا الجن معرفش يهبب حاجة احنا الى هانعمل 
الى مات دا صاحبنا يعنى لازم ناخد حقه و مش هاسيب البيت دا غير لما أطلع كل الى فيه حتى لو دا هايكلفنى عمرى
حسن بصله و سكت و دخلوا التلاتة أوضت حسن و فضلوا مستنين الفجر يأذن
ضلوا مستنين الفجر يأذن و كان محمد فاق من الأغماء الى حصلة
و مع ان الدور الأرضى كان مليان بلاوى بس هايعملوا أيه الحمام تحت و عاوزين يتوضوا و نزلوا
بس الغريب أنهم ملقوش حاجة
حتى الدم الى كان ع الحيطان أختفى بس هما مستغربوش دول حمدوا ربنا
المهم دخلوا أتوضوا و قبل ما يبدأوا صلاة 
خالد أبتدت عينه تدمع ....
خالد : و احنا بنصلى عاوزين ندعى لأحمد و ياريت تدعولوه كتير
حسن شاف خالد عينه دمعت و طبطب عليه و بدأوا الصلاة و فعلا دعوا لأحمد بالرحمة و خلصوا صلاة
محمد دخل أوضته ينام و مهموش حاجة لأن بعد موت أحمد كلهم قلبهم جمد زيادة
و فضل خالد قاعد مع حسن فى أوضته ....
حسن : تقدر تقولى بقى هاتعمل ايه قولتلى أصبر و أدينى صبرت فهمنى بقى انتا ناوى على ايه ؟
خالد : فى المربع الى ساكنة فيه ندى خطيبتى عندهم شيخ شاب لسه جاى من الأرياف و هيا كانت حكيتلى عليه بس ماهتمتش قولت هانعمل بيه ايه يعنى
و أدينا احتاجنالو اهو
حسن : طب و دا نظامة ايه زى حسان الى اتكل دا ولا ايه بالظبط
خالد : لالالا دا شيخ معالج بالقرأن و متخرج من الأزهر غير انه قارى كويس فى عالم الجن و العالم الأخر
حسن : طب و دا هانجيبه المنيا ازاى
خالد : انا هاكلم ندى تجيبلى نمرته بأسرع وقت و ان شاء الله يكون عندنا انهاردة 
.
.
.
.
خالد : ألو ازيك يا ندى ..
ندى : الحمدلله يا خالد وحشتنى
خالد : و انتى كمان اسمعى انا عاوز نمرة الشيخ الى قولتيلى عليه قبل كدة ..
ندى : الشيخ حماد ، عاوزه فى أيه !!
خالد : واحد زميلى فى الكلية بتحصلة حاجات غريبة و أمره يهمنى بس النمرة قبل ما الظهر يأذن تكون عندى
ندى : حاضر حاضر ساعة بالكتير و هتلاقينى بكلمك 
خالد : أوك . خلى بالك من نفسك
ندى : حاضر ياحبيبى و انتا كمان . مع السلامة
و بالظبط عدت ساعة الا ربع و ندى أدت النمرة لخالد و كلم الشيخ حمآد
حمآد : ألو سلاموا عليكوا
خالد : و عليكم السلام ، شيخ حمآد ؟
حمآد : أن شاء الله ، مين حضرتك ..
خالد : انا حضرتك سمعت انك معالج كويس و انا و صحابى واقعين فى عرضك
حمآد : باين من الأصوات الى عندكوا أن الموضوع كبير احكيلى بسرعة ايه الى حصل عندكوا ..
خالد بدأ يحكيلوا و قبل ما خالد يخلص كلامة
حمآد : خلاص خلاص الحكاية وضحت و بانت ان شاء الله انهاردة هاكون عندكوا على الساعة 9
خالد : تمام ياشيخ حمآد و انا هاستنآك فى المحطة
حمآد : ان شاء الله
الساعة كانت 9 الصبح لسه
حسن : انا مش هاقعد هنا انا هاروح الكلية أحسن
خالد : عندك حق . طب و محمد !
حسن : هانصحيه و ناخده معانا مش هانسيبه لوحده طبعا ..
دخلوا و صحوا محمد و فطروا بسرعة و لبسوا و محمد ركب فى عربية حسن و خالد هوا الى ساق عربية أحمد الله يرحمة ..
راحوا الكلية و حاولوا يشغلوا نفسهم و ينسوا معرفوش لحد ما جت الساعة 5 و روحوا بس و هما داخلين البيت كان فى حاجة غريبة
ريحة البيت كانت شبه ريحة المقابر او المكان المهجور بالظبط
فضلوا مستنين الشيخ حماد يوصل و جت الساعة 8 و نص و خالد راحله ع المحطة و فعلا جابة و جيه
كان شاب فى أخر التلاتينات و باين عليه انه محترم و عارف ربنا
المهم
أول ما خالد دخل البيت بالعربية حمآد ملامحة اتبدلت
حمآد : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ،
ربى أعوذ بك من همزات الشياطين و أعوذ بك ربى أن يحضرون ، فى ظرف ربع ساعة عاوز حكاية البيت دا ، فاهمين
حمآد كانت نبرة صوته حادة جدا زى الى يكون مصمم على حاجة و هاينفذها يعنى هاينفذها
نزلوا من العربية و دخل البيت و حمآد كان باين على وشه الأشمئزاز و القرف
أول ما دخل عليهم رحبوا بيه أوى و عرف أسمائهم و قالهم اقعدوا
حمآد : الى عمله الدجال الى جبتوه بوظ الدنيا و أغضب الشيطان الى فى المكان هنا
حسن : احنا نعرف ان صحاب البيت كانوا بيعبدوا الشيطان بس شيطان ..
حمآد : ايوا عشان من كتر الفجور الى وصلوله أبليس نسب الأرض دى لنفسه
خالد : عمآرة أبليس !!
حمآد : بالظبط يا خالد
حسن : طب و هانعمل ايه !!
حمآد : هاتعرفوا دلوقتى حالا , كل واحد فيكوا يقوم يتوضى
و تيجوا بسرعة و محدش يطول فى الحمام
و محــــــــــــــــــــــــــــــــــدش يبص فى المرآية مهما حصل فاهمين ..
كلهم قاموا اتوضوا و على ما رجعوا كان حمآد قاعد فى انتظارهم و مركز فى مكان اوى
حسن بص ع المكان الى حماد بيبص عليه لقى الحيطة الى خرج منها الخدام امبارح !!
عايزكوا تقعدوا ورايا و لما اقلكوا تقروا آيه الكرسى تقروها بسرعة 
كلهم ردوا عليه : حاضر ....
حمآد طلع مصحف شكله قديم شوية و حطة جمبه و بدأ يقرأ
: ................
و أوحينا إلى موسى أن ألق عصاك فإذا هي تلقف ما يأفكون ، فوقع الحق وبطل ما كانوا يعملون , و أوحينا إلى موسى أن ألق عصاك فإذا هي تلقف ما يأفكون ، فوقع الحق وبطل ما كانوا يعملون ..
حمآد : هاتولى كل الى فى البيت هنا
مش عايز مخلوق واحد ورا الحيطان
حمآد كان بيكلم الخدم من الجن بتوعوه
و كمل قراية ....
وقال فرعون ائتوني بكل ساحر عليم ، فلما جاء السحرة قال لهم موسى ألقوا ما أنتم ملقون ، فلما ألقوا قال موسى ما جئتم به السحر
إن الله سيبطله * إن الله لا يصلح عمل المفسدين 
.
.
.
.
قالوا يا موسى إما أن تلقي وإما أن نكون أول من ألقى ، قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى ، فأوجس في نفسه خيفة موسى
قلنا لا تخف إنك أنت الأعلى ، وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنما صنعوا
كيد ساحر ( ولا يفلح الساحر حيث أتى).
و فضل يكرر الجملة دى و البيت بدأ زى امبارح يتهز و
تعليقات
المزيد